الامام المهدي شمس لاتغطيه سحاب

ليس سياسيا ولاينتمي لاي جهه دينيه
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 مصر وأحداثها قبل وبعد عصر الظهورالامام المهدي عليه السلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اباذر العراقي الشرع
Admin
avatar

المساهمات : 120
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 59
الموقع : العراق

مُساهمةموضوع: مصر وأحداثها قبل وبعد عصر الظهورالامام المهدي عليه السلام    الخميس يناير 03, 2019 10:48 am

مصر وأحداثها قبل وبعد عصر الظهورالامام المهدي عليه السلام
اخواني السلام عليكم ان أحاديث الملاحم التي وردت حول مصر متعددة ولا تقتصر على مصادر الشيعه بل حتى في مصادر اخواننا السنه وكذالك توجد بعض الايات في التورات والانجيل . ابتداء من أحاديث بشارة النبي صلى الله عليه وآله للمسلمين بفتحهم مصر ، إلى أحاديث غلبة المغاربة على مصر في أحداث ثورة الفاطميين إلى أحداث عصر ظهور المهدي عليه السلام . فقد وردة عن الامام علي عليه السلام بعض الاخبار وهنا نص عن فتنة لاهل المغرب على مصر بمعاونة وقيادة بعض المصريين وليس كما يدعي البعض انهم سينصرون صاحب مصر !! بل تواترت الروايات الشرفة غير نصوص الجفر براياتهم الصفراء التي ستغدر بمصر مع الابقع فيقول الامام علي في الجفر عن نص عن ام المؤمنين مارية الى ان يقول Sad عين اهل المغرب البعيد على مصر يغلونها بكنة السوء والغدر، فعندهم من يعلم ان صاحب السيف خارج منها عندما يتعذر العذر ويطلب الناس من كل العرب الخلاص، بعدما قص ريش كل الطيور بكل الأقفاص، يهب ميم عالى الذرى من جوف الكنانة معروف من النواب.. يكشف الله له الحجاب فى زمان قيام الأمواج على مصر كالجبال واقبال كل الدنيا على حب مصر بعدما تلفظ أرضها كنوز فراعين ويهتك حرمة قدس الله المغضوب عليهم فى حماية الضالين فيقوم قائد مصر حاكما بالعدل مبشرا بفتح الفتوح، وأودع الله بمصر الأمصار أمانات فترد له الودائع، له عز وجل طائعة ساجدات. ) هذه النصوص تبين بوضوح ان لاهل المغرب غرض في مصر لانهم يعلمون ان صاحب مصر سيخرج منها وسيسعون للوصول له وللحكم بالفتنة وصفهم عينهم من بعيد على مصر اي يتدخلون من بعيد ! وكذالك ( ويدور زمان على الكنانة يفجر بها الفاجر ويغدر الغادر ويلحد فيها أقوام يقولون ان هى الا أرحام تدفع وأرض تبلع وما يهلكنا الا الدهر ويمحو الله الخاسر بالظافر خلط صالحا وسيئا يقتله قاتل وهو على كرسى جيشه وتروح المفاتيح لحسن ) يشير الى الاقوام التي ستغدر بمصر واقوام سيلحدون ويعلنون الالحاد بقولهم بالتناسخ والتقمص ويقولون (مايهلكنا الا الدهر ) اي دهريون وثم ثم بعد الفاجر والغادر سيخسر اقوام ويُقتل الذي جالس على كرسي جيشه حينها وتذهب المفاتيح للحكومة بيد ماوصفه بالحسن .. وفي حديث اخر يقول عليه السلام ايضا :"وإذا فاضت اللئام بأرضها غارت السماء لكنانتها، بعدما غار الصدق وفاض الكاذب وصار العفاف عجبا فزلزل زلزالها، وبعد دهر قام لها قائمها صاحب لا رهج له ولا حس بعدما كان ملء السمع والبصر اسمه معروف وبالحسن موصوف، ينشل مصر من شجرة الحنظل ومن عين عين له نداء مبغوض كرائحة الثوم، يخرج وسيده بهوان بعدما صال يهود على الكنانة صيال كلب عقور، فيوقظ الصحابى أهلها من سبات ويبعثهم الله بعث الأموات، فلكل أجل كتاب ولكل غيبة إياب يفلق صحابى مصر الامر فلق الخرزة ليصدق رائد اهله وليجمع شمله وليقوم بقدره "فهو الصالح الذي سيعيد الدين والنصر لمصر بعد ان فاض اللئام بارض مصر وصار العفاف عجبا وهذا النص يكمل المقصود ((صحابى مصر يعيد لها الصحابة بانوارها ؛ ويرسو بها على برها بعدما تواخى الناس على الفجور وتهاجروا على الدين الا من رحم ربها)) ويقول امير المؤمنين عليا عليه السلام واصفا للصالحين والصالحات مع صحابي مصر ان الرجال والنساء صالحون والنساء الصالحات متسترات بعكس كاشفات والعاريات وقت ظهور الفتن ودورهم مقابل هاؤلاء (( ترى ما ترى الكنانة حرب فى السر من يهود يبغون لجندها الهلاك ينثرون بأرضها الموت غبارا نثرا ويذرون بالذاريات ليلا وظهرا، حتى نيلها ابنه الأول كان يفخر انه أطاع نبيا أخبر ان فى الجنة نهرا استودعه الله مصر فلم يبدل او يسىء به شرا يريد يهود سكب الوباء به سكبا، وتملأ الطرقات نسوه عاريات و نصف عاريات، وكاسيات يرى الفاجر منهن ما يشاء، ونساء مؤمنات قانتات صالحات وتكثر المساجد ويزيد وينقص الراكع بها والساجد ويطوى أهل الكنانة القلوب على الصلاح فيغير الله ما تبعوا نداء حى على الفلاح واقرأوا ان شئتم ( ولقد كتبنا فى الزبور من بعد الذكر ان الأرض يرثها عبادى الصالحون ان فى هذا لبلاغا لقوم عابدين ) هم خير من غيرهم من العرب يكرمهم الله بوفادتهم آل البيت برازخ من الجنة تفوح منها كرامة وعزة لمن يخرج سيف النبى صلى الله عليه وسلم من غمده ترى نعت الصلاح فى سيما وجهه وتظهر دولته وبيت المقدس فى غلواء محنته والراسخون فى العلم يقولون امنا به كل من عند ربنا )) وهنا وصف الامام علي مدى اهمية دور الصالحون من الرجال و النساء اخر الزمان وهذا اولا بظهور حكومة فاسقة وكنت قلت من قبل لعله وقت ماتمسك هيلاري الحكم وان هذا سينعكس على مصر بطريقة او اخرى ويظهر فتن واباطيل في مصر وظهور العري والالحاد وتضييع الدين لذلك قرن ظهور النساء الصالحات بعد الكاشفات والعاريات ان الصلاح سيكون متزامنا مع ظهور الصالحات والصالحين وهم بعكس المتكشفين العاريات كما هو واضح من النص وكما وصف الامام علي عليه السلام بكل حكمة ووضوح والا كيف يصف الغير صالحات مع ظهور ضياع الدين بنسوة كاشفات وعاريات ومقابلهم النساء الصالحات ومن البديهي انهن ليس مثل نقيضاتهن كاشفات وعاريات ,,الخ.. اخواني انظروا انه يصف وبنفس الحديث ظهور الرجل الصالح بعد ذلك بينهم وهم حتما اتباعه كما يصفه رائد شمل اهله في مصر فيصفه ان الصلاح ظاهر على سيماء وجهه وحينها سيتملك مكانته في دولته مع الصالحين والصالحات بعد عودة الدين ومظاهرة للكنانة وطوي اهلها على الصلاح .. فالصالحون الذين يحبون الخير لكل العالم ولا يتخذون فقط فئتهم كمخلصين وصالحين بل هم من سينشلون مصر من شجرة الخبث والحنظل هم اتباع نهج ال البيت والانبياء وليس نهج الفسوق والعصيان والانانية السوداء والشعور بوهج الانتقام او العداوة والثأر لانفسهم بل همهم سيكون على الحق واهل البيت والدين والامام المهدي وتآلف الشمل تمهيدا لاستقبال ومعاونة الامام المهدي والايمان بهوهم الصالحين العالمون والمتبعون نهج سيد الاولياء وختام الاوصياء سيد ولد ادم من الاحياء بزماننا ..فصحابي مصر وصاحبها رجال صالحون ليس لهم نداءا باسم صحابي مصر ولاصاحبها ولا سعي له ..سيظهرون في وقت المحنة للإصلاح فقط ورد الفتنه وبعد ذلك سيتم تنصيبهم لصلاحهم لذلك قال الامام علي (فيخرج من خبئه … بعد ان كان ملء السمع والبصر ) وعلامة صحابي مصر انه حينها سينشل مصر من فتنتهم (ما وصفه الامام علي انه صالحا سيجمع شمل مصر من فتنتهالذلك لن يعرفه احد ابدا انه الصحابي حينها الا انقياء القلوب ولن يتم اعلان انه صحابي مصر بل هذا سيكون بعد ان يقوم بدوره في لم شعث شعب مصر ورد الفتن مع الصالحين والصالحات معه وليس المنافقون ولا من سيلحدون ويعتبرون العفاف عجبا كما قال الامام علي في الجفر في وقت الفتنة وهو يصفها (ويلحد بها اقوام .. ويصير العفاف عجبا ) فبعد ان يكون ملأ السمع والبصر سيعود ليلم شمل المصريين وبذلك سُعرف من هو حينها فصفات صاحب مصر وصحابيها يصفهم بالصلاح والتقوى فيقول الامام علي واصفا عن صحابي مصر : ( حديد النظر ، صحيح الفكر لحيته بيضاء فيها جمال ونور ونصفه العلوي احسن من) اي ظاهر عليه اثار التقوى والصلاح وعليه هيبة وقورة فنجد في لحيته بياض ونور اي وقور شيخ بالعمر او كهل بعكس المواصفات الاخرى عن صاحب مصر وبعض الممهدين من الشباب والامام المهدي ويكمل الامام علي وصفه له ((يبسط البساط ويمهد لاحداث نهاية الزمان رجل بأسه حديد وقلبه شديد ؛ يفتح الله له فتوح العارفين ؛ ويلهمه الهام المحدثين يرفع الحسام ذى الاسرار والانوار ؛ ويخرجه من غمده الذى نام فيه القرون ؛ ويبرز الكوكب ذو القرون )) وهذه علامة قوية على ظهوره وهو الكوكب ذو القرون اي له مثل القرون بظهوره ..وله سيف من علم ونور سيخرجه للناس وهو سيف الحقائق وكهف الاسرار فهو كما وصفه ملهما ومحدثا له سيف من نور للتصدي للباطل فيخرجه اي يظهره ويواجه به الملاحدة واللئام ..وقد يعني انه سيف العلوم القديمة حيث سيخرج العلوم الادريسية والمحمدية التي كانت مخبوئة منذ قرون . ولم تقتصر اخواني احداث مصر على مصادر المسلمين فقد جاء في المزامير الاصحاح 57((8 استيقظ يا مجدي.استيقظي يا رباب ويا عود انا استيقظ سحرا.9 احمدك بين الشعوب يا رب.ارنم لك بين الامم.10 لان رحمتك قد عظمت الى السموات والى الغمام حقك.11 ارتفع اللهم على السموات ليرتفع على كل الارض مجدك. فهنا المجد هو من القاب الامام المهدي وصفاته لانه محيي مجد الله والمسيا الذي ذكره الانبياء باسم مجد الرب او محيي مجد الرب وكذلك ذكره لاسم الشخصية الاخرى والشبكة التي ستمهد له ولخطوات المخلص وهي تحتاج شرح اخر باذن الله وفقط للخواص وليس لغيرهم ويكمل نصه ان الاستيقاظ هذا هو بمثابة بعث من موت مثل ماوصف الامام علي عن لم شمل مصر وبعثهم بعث اموات على يد الصحابي ومن معه ويقول النبي داوود (لان رحمتك قد عظمت الى السماوات ..) فهذا يعني عودة الحقوق وبداية النور الذي سيشرق معهم وبوجودهم وسرهم وشبكتهم التي سيهيؤنها لخطوات المخلص فسيكون ظهور الامام بهم ومعهم لان الاستيقاظ مرتبط بهما الاثنان فقط , ويصل الحق الى الغمام من العدل والاحسان ويرتفع على كل الارض مجد الله وذكره ..اعود الى الموضوع اخواني ان فضيلة مصر وأهلها كبيره، لأن أصحاب المهدي (ع) الخاصين لهم مقام عظيم ، فهم ممدوحون على لسان النبي (ص) وأهل بيته (ع) .وهم في دولة العدل الإلهي حكام في العالم .ففي تاريخ بغداد:٣/٢٨٩: « عبيد الله بن محمد العيشي قال: سمعت الكتاني يقول: النقباء ثلاث مائة ، والنجباء سبعون ، والبدلاء أربعون ، والأخيار سبعة ، والعُمَد أربعة ، والغوث واحد .فمسكن النقباء المغرب ، ومسكن النجباء مصر ، ومسكن الأبدال الشام ، والأخيار سياحون في الأرض ، والعمد في زوايا الأرض ، ومسكن الغوث مكة ، فإذا عرضت الحاجة من أمر العامة ابتهل فيها النقباء ، ثم النجباء ، ثم الأبدال ، ثم الأخيار ، ثم العمد ، ثم أجيبوا وإلا ابتهل الغوث، فلايتم مسألته حتى تجاب دعوته»وتاريخ دمشق:١/٣۰۰، والشعراني/١٧٨، والعجلوني:١/٢٥، والداني٥/١۰٩٢ .وفي الفائق:١/٨٧ ، وتهذيب ابن عساكر:١/٦٢، عن علي (ع) :« قبة الإسلام بالكوفة ، والهجرة بالمدينة ، والنجباء بمصر ، والأبدال بالشام وهم قليل» .وهذه اخواني فضيلة كبيرة لمصر وأهلها ، لأن أصحاب المهدي (ع) الثلاث مئة وثلاثة عشر لهم مقام عظيم ، فهم ممدوحون على لسان النبي وأهل بيته (ص) .وهم وزراء المهدي (ع) وحكام العالم في دولة العدل الإلهي.وفد مصر الذي يحمل البيعة للإمام المهدي (عج) في الإرشاد/٣٦۰: « عن الإمام الرضا (ع) قال: كأني برايات من مصر مقبلات خضر مصبغات ، حتى تأتي الشامات فتؤدى إلى ابن صاحب الوصيات ».وفي رواية: تهدي البيعة .وهذا الوفد غير النجباء من أصحابه ، الذين يأتون اليه عند ظهوره في مكة .ومعنى تؤدي اليه البيعة أو تهديها: أنها تبايعه نيابة عن أهل مصر ، وهو إشارة الى أن حكومة موالية للمهدي (ع) تقوم في مصر .أمير الأمرة في مصر سنة ظهور المهدي (عج) روى النعماني في كتاب الغيبة/٢٨٣، بسنده عن عبيد الله بن العلاء ، عن الإمام الصادق (ع) قال: « إن أمير المؤمنين (ع) حدث عن أشياء تكون بعده إلى قيام القائم ، فقال الحسين: يا أمير المؤمنين ، متى يطهر الله الأرض من الظالمين ، فقال أمير المؤمنين: لايطهر الله الأرض من الظالمين حتى يسفك الدم الحرام ثم ذكر أمر بني أمية وبني العباس في حديث طويل، ثم قال: إذا قام القائم بخراسان ، وغلب على أرض كوفان والملتان ، وجاز جزيرة بني كاوان .وقام منا قائم بجيلان ، وأجابته الآبر والديلمان ، ظهرت لولدي رايات الترك متفرقات في الأقطار والجنبات ، وكانوا بين هنات وهنات .إذا خربت البصرة وقام أمير الإمرة بمصر».وتدل الفقرة الأخيرة على أن حركة أمير الإمرة مؤيدة للإمام (ع) ، وأمير الأمرة أي الأمير المطاع من الجميع ، فهو قائدٌ لقادة ، وقد يكون صاحب رتبة في الجيش أو أنه بعد نجاحه يكون حاكم مصر .وقد جعل قيامه علامة لظهور الإمام (ع) ، فيكون قبله من مقدماته والتمهيد له ، أو مرافقاً لظهوره (ع) .ويؤيد ذلك ذكر القائم بخراسان وجيلان ورايات الترك بآذربيجان ، وقد ورد أنها في سنة ظهور الإمام (ع) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://asd1965.ahlamontada.com
اباذر العراقي الشرع
Admin
avatar

المساهمات : 120
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 59
الموقع : العراق

مُساهمةموضوع: مصر المركزه الإعلامي للإمام المهدي (عج)   السبت يناير 05, 2019 11:34 am

مصر المركزه الإعلامي للإمام المهدي (عج)
اخواني السلام عليكم روت مصادرنا عن علي (ع) أنه قال: «لأبنين بمصر منبراً ، ولأنقضن دمشق حجراً حجراً ، ولأخرجن اليهود من كل كور العرب ، ولأسوقن العرب بعصاي هذه .فقال الراوي وهو عباية الأسدي: قلت له: يا أمير المؤمنين كأنك تخبر أنك تحيا بعدما تموت ؟ فقال: هيهات ياعباية ، ذهبت غير مذهب .يفعله رجل مني ، أي المهدي (ع) ».(معاني الأخبار:٤۰٦، والإيقاظ/٣٨٥ ).وهو يشير الى معركة المهدي (ع) مع السفياني في دمشق ومن وراءه من اليهود ، فينتصر عليهم ويدخل القدس كما نصت الروايات ، وأنه بعد انتصاره يُخرج اليهود من بلاد العرب ، ويجعل مصر مركزاً إعلامياً عالمياً .وقد وصفت خطبة رويت عن أمير المؤمنين (ع) تسمى خطبة المخزون ، حركة المهدي (ع) وحروبه ، وذكرت دخوله الى مصر ، وهي خطبة طويلة رواها الحسن بن سليمان في مختصر بصائر الدرجات/١٩٥، وفي طبعة/٢١۰، وطبعة/٥١٩ ، عن السيد بن طاووس بسنده عن الإمام الصادق (ع) ، جاء فيها: «وإن لكل شئ إنّاً يبلغه ، لا يعجل الله بشئ ، حتى يبلغ أناه ومنتهاه ، فاستبشروا ببشرى ما بشرتم به ، واعترفوا بقربان ما قرب لكم ، وتنجزوا من الله ما وعدكم .إن منا دعوة خالصةً ، يظهر الله بها حجته البالغة، ويتم بها النعمة السابغة، ويعطى بها الكرامة الفاضلة، من استمسك بها أخذ بحكمة منها ، آتاكم الله رحمته ومن رحمته نور القلوب ، ووضع عنكم أوزار الذنوب ، وعجل شفاء صدوركم وصلاح أموركم ، وسلام منا لكم دائماً عليكم تسلمون به في دول الأيام ، وقرار الأرحام أين كنتم ، وسلامه لسلامه عليكم في ظاهره وباطنه .فإن الله عز وجل اختار لدينه أقواماً انتجبهم للقيام عليه ، والنصرة له ، بهم ظهرت كلمة الإسلام ، وأرجاء مفترض القرآن ، والعمل بالطاعة في مشارق الأرض ومغاربها.إن أمرنا صعب مستصعب ن لا يحتمله ملك مقرب أو نبي مرسل أو عبد امتحن الله قلبه للإيمان.لايعي حديثنا إلا حصون حصينة ، أو صدور أمينة أو أحلام رزينة .ياعجباً كل العجب بين جمادى ورجب.ألا أيها الناس سلوني قبل أن تشرع برجلها فتنة شرقية ، وتطأ في خطانها بعد موت وحياة أو تشب نار بالحطب الجزل غربي الأرض، ورافعة ذيلها تدعو يا ويلها ، بذحلة أو مثلها ، فإذا استدار الفلك قلتم مات أو هلك ، بأي واد سلك ، فيومئذ تأويل هذه الآية: ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ.ولذلك آيات وعلامات ، أولهن إحصار الكوفة بالرصد والخندق ، وتحريق الزوايا في سكك الكوفة ، وتعطيل المساجد أربعين ليلة ، وتخفق رايات ثلاث حول المسجد الأكبر يشبهن بالهدى ، القاتل والمقتول في النار ، وقتل كثير وموت ذريع ، وقتل النفس الزكية بظهر الكوفة في سبعين ، والمذبوح بين الركن والمقام.ثم يسير إلى مصر فيعلو منبره ، ويخطب الناس ، فتستبشر الأرض بالعدل ، وتعطى السماء قطرها ، والشجر ثمرها ، والأرض نباتها ، وتتزين لأهلها ، وتأمن الوحوش حتى ترتعي في طرف الأرض كأنعامهم ، ويقذف في قلوب المؤمنين العلم ، فلا يحتاج مؤمن إلى ما عند أخيه من العلم.فيومئذ تأويل هذه الآية: أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَسُوقُ الْمَاءَ إِلَى الأَرْضِ الْجُرُزِ فَنُخْرِجُ بِهِ زَرْعًا تَأْكُلُ مِنْهُ أَنْعَامُهُمْ وَأَنْفُسُهُمْ أَفَلا يُبْصِرُونَ .وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْفَتْحُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ .قُلْ يَوْمَ الْفَتْحِ لا يَنْفَعُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِيمَانُهُمْ وَلا هُمْ يُنْظَرُونَ .فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَانْتَظِرْ إِنَّهُمْ مُنْتَظِرُونَ .فيمكث فيما بين خروجه إلى يوم موته ثلاث مائة سنة ونيفاً ، وعدة أصحابه ثلاث مائة وثلاثة عشر ».وهذا يدل على أن المهدي (ع) يحتل دمشق بعد معركة كبرى مع السفياني، ويكون اليهود متواجدين في عصره في بلاد العرب ، فيخرجهم منها ، وأنه يجعل مصر مركز إعلامياً للعالم .وروى في مختصر البصائر/٢١۰، وصف علي (ع) دخول الإمام المهدي (ع) الى مصر واستقبال أهلها له ، قال: «ويسير الصديق الأكبر براية الهدى.ثم يسير إلى مصر فيعلو منبره ويخطب الناس فتستبشر الأرض بالعدل.)) كما تذكر رواية أن للإمام المهدي (ع) في هرمي مصر ، كنوزاً وذخائر من العلوم ، رواها الصدوق في كتابه كمال الدين/٥٦٤ ، عن أحمد بن محمد الشعراني ، الذي هو من ولد عمار بن ياسر رضي الله عنه ، عن محمد بن القاسم المصري، قال: «إن ابن أحمد بن طولون شغَّل ألف عامل في البحث عن باب الهرم سنة ، فوجدوا صخرة مرمر وخلفها بناء لم يقدروا على نقضه ، وأن أُسْقُفاً من الحبشة قرأها، وكان فيها عن لسان أحد الفراعنة قوله: «وبنيت الأهرام والبراني، وبنيت الهرمين وأودعتهما كنوزي وذخائري.فقال ابن طولون: هذا شئ ليس لأحد فيه حيلة إلا القائم من آل محمد (ص) .ورُدَّت البلاطة كما كانت مكانها».
وفي الرواية نقاط ضعف ، لكنها تصلح مؤيداً .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://asd1965.ahlamontada.com
اباذر العراقي الشرع
Admin
avatar

المساهمات : 120
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 59
الموقع : العراق

مُساهمةموضوع: رد: مصر وأحداثها قبل وبعد عصر الظهورالامام المهدي عليه السلام    الأحد يناير 06, 2019 4:46 pm

دخول جيش المغرب إلى مصرقبل الظهور المقدس
اخواني السلام عليكم روى ابن حماد في كتابه الفتن وغيره روايات عن علاقة مصر بأحداث خروج السفياني ، تذكر دخول أهل المغرب إلى مصر ، وغالبها مراسيل وأقوال أشخاص ، ويبدو انها من تحريف الرواة لأحاديث دخول جيش المغرب الفاطمي إلى مصر والشام ، ولا علاقة لها بظهور الإمام المهدي ( عليه السلام ) .وقال ابن حماد : 1 / 222 : « عن عمار بن ياسر قال : وخروج ثلاثة نفر بالشام ، وخروج أهل المغرب إلى مصر ، وتلك أمارة السفياني » . والداني / 78 . وقال أبو قبيل : ( يكون بإفريقية أميرا اثنا عشر سنة ثم تكون بعده فتنة ثم يملك رجل أسمر يملؤها عدلا ثم يسير إلى المهدي فيؤدي إليه الطاعة ويقاتل عنه ). كتاب الفتن- نعيم بن حماد المروزي\ الرايات السود للمهدي بعد رايات بني العباس على الاكثر: اثنا عشر شهر ، سنة ( وحرك عند ذلك جيوش المغرب ، فينزلون قريبأ من الحجر الأبيض ، فيقسمون جيوشهم على ثلاثة فرق ، فرقة تقصد الصعيد الأعلى ، وفرقة تأخذ الطريقة الوسطى ، وفرقة تأخذ على طريق البحر، فيجتمعون بأسرهم على نيل مصر ، ويكون النيل سبعة من اثني عشر حتى تغور بحيرة طبرية ، وتجف العيون في جميع الأقاليم وتغور المياه في قرار الأرض ويعدم القوت وتسيب البلاد ويجوز كل واحد موضعه ويفيض اللسان الأعوج في جميع الأقاليم وتحرق في مصر ثلاثة ، ويستباح ما فيها وتستباح دماء أهل الذمة وأموالهم ويهلك أكثرهم ويخرب الصعيد والريفان ويكون أمر الخلق في ضلال من بعد تستباح أموالهم وتضعف أحوالهم ويموت كثير منهم والويل لمن يقيم في إقليم مصر إذا نّزل الله كيوان برج السّلطان وذلك في الربع الأخير من القرن فإذا نزل تحرك بنو الأصفر بقوة عظيمة في الأساطيل ، ويفتحون مدينة الإسكندرية من بين البابين ، ويدخلون فيها إلى أن يبلغوا أسواق الرّيحان ، فيقتلون خلقاً كثيراً ) كتاب محاضرة الابرار و مسامرة الاخيار لمحي الدين ابن عربي ج 1 ص 341- 343 وقال ابن حماد : 1 / 285 : « عن أرطاة قال : إذا اجتمع الترك والروم ، وخسف بقرية بدمشق وسقط طايفة من غربي مسجدها ، رُفع بالشام ثلاث رايات : الأبقع والأصهب والسفياني ، ويحصر بدمشق رجل فيقتل ومن معه ويخرج رجلان من بني أبي سفيان فيكون الظفر للثاني ، فإذا أقبلت مادة الأبقع من مصر ، ظهر السفياني بجيشه عليهم فيُقتل الترك والروم بقرقيسيا ، حتى تشبع سباع الأرض من لحومهم » . والأبقع : في وجهه بقع . والأصهب : اسم للأسد ، وصفة للأصفر الوجه . ومادة الأبقع : أنصاره .والصحيح أن حركة الأبقع تكون في الشام ، وهو مؤيد من مصر ، أو أصله من مصر . أما دخول جيش المغرب إلى مصر ، فينطبق على حركة الفاطميين ولا علاقة لها بظهور المهدي ( عليه السلام ) . وأحاديث السفياني قبيل ظهور المهدي ( عليه السلام ) متواترة ، لكن لم يثبت علاقتها بدخول المغربيين إلى مصر .وكذلك الروايات التي تتحدث عن أزمة اقتصادية في الحجاز بسبب منع المواد التموينية عنها من مصر ، فهي تخص القرون الأولى ، حيث كانت مصر مصدر تموين الحجاز ، لكن الرواة خلطوها بأحاديث المهدي ( عليه السلام ) ، كما في مسند أحمد : 2 / 262 ، عن أبي هريرة : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : « مَنَعت العراق قفيزها ودرهمها ، ومَنَعت الشام مدها ودينارها ، ومَنَعت مصر إرْدَبَّها ودينارها ، وعدتم من حيث بدأتم « ثلاثاً » وقال : يشهد على ذلك لحم أبي هريرة ودمه » ! والقفيز والمد والإردب : مكاييل للغلات . ونحوه مسلم : 4 / 2220 ، وأبو داود : 3 / 166 ، والبيهقي : 9 / 137 ، ودلائل النبوة : 6 / 329 ، كلها عن أبي هريرة .وهي ترتبط بقطع التموين عن الجزيرة يومذاك من العراق والشام ومصر .ولعل من نوعها الرواية عن حاكم مصر الذي يأتي بالروم ويبسط يدهم في حكمها ، رواها ابن المنادي / 33 : « عن أبي ذر ( رحمه الله ) قال عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) : سيكون رجل من بني أمية بمصر يلي سلطاناً ثم يغلب على سلطانه أو ينزع منه ، ثم يفر إلى الروم فيأتي بالروم إلى أهل الإسلام ، فذلك أول الملاحم » . وتهذيب ابن عساكر : 4 / 147 ، والجامع الصغير : 2 / 63 .ومضافاً إلى الإشكال في سندها ، فقد يكون حدثها وقع وانتهى ، ولا ينافي ذلك قوله : فذلك أول الملاحم ، فهو يستعمل بمعنى أحداث ظهور المهدي ( عليه السلام ) ، وقد يقصد به ملاحم في ذلك العصر .والنتيجة : أنه لا يصح عد هذه الروايات من علامات ظهور المهدي ( عليه السلام ) ، مضافاً إلى ضعفها وإرسالها .وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " سيكون بمصر رجل من قريش ، أخنس ، يلي سلطانا ثم يغلب عليه ، أو ينزع منه ، فيفر إلى الروم ، فيأتي بهم إلى الإسكندرية ، فيقاتل أهل الاسلام بها ، فذلك أول الملاحم " وقال " ورواه غيره عن الوليد ، فأدخل بين حسان وأبي ذر أبا النجم ، وزاد فيه : " سيكون بمصر رجل من بني أمية " .* : الجامع الصغير : ج ٢ ص ٦٣ ح ٤٧٧٧ - عن الروياني ، وابن عساكر ..........وفي روايه اخرى اخواني يكون في مصر حاكم أخنس من بني أمية يُنزع عن سلطانه فتحصل فتن في مصر لمدة من الزمان وتتقسم مصر إلى أجزاء بما فيها جزء للأقباط الذين استبيحت أرواحهم وأموالهم ، ويُقتل الحاكم الذي يليه . فيفر هذا الحاكم الأخنس إلى الروم ويأتي بهم إلى الإسكندرية لإعادة سلطانه . بما ان نزول الروم الى الاسكندرية سيكون في شهر المحرم او رجب، فقتل حاكم مصر وهروب الحاكم السابق الاخنس الى الروم وتفتت مصر سيحدث بأسابيع قليلة قبل شهر المحرم او رجب.َنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو، قَالَ: ( إِذَا رَأَيْتَ دِهْقَانَيْنِ مِنْ دَهَاقِينِ الْعَرَبِ هَرَبَا إِلَى الرُّومِ فَذَلِكَ عَلامَةُ وَقْعَةِ الإسْكَنْدَرِيَّةِ ) كتاب الفتن- نعيم بن حماد المروزي وقال ابن لهيعة حدثني كعب بن علقمة قال سمعت أبا النجم يقول سمعت أبا ذر رضى الله عنه يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ( سيكون من بني أمية رجل أخنس بمصر يلي سلطانا فيغلب على سلطانه أو ينزع منه فيفر إلى الروم فيأتي بالروم إلى أهل الإسلام فذلك أول الملاحم) المعجم الموضوعي لاحاديث الامام المهدي ، فصل 17 ص 452 (5 مصادر) الخَنَسُ: ارتفاع أرْنَبَة الأنف وانحطاط القصبة....وقَالَ كَعْبٌ: وَحَدَّثَنِي مَوْلًى لِعَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو، سَمِعَهُ، يَقُولُ: ( إذِا رَأَيْتَ أَوَ سَمِعْتَ بِرَجُلٍ مِنْ أَبْنَاءِ الْجَبَابِرَةِ بِمِصْرَ، لَهُ سُلْطَانٌ يُغْلَبُ عَلَى سُلْطَانِهِ، ثُمَّ يَفِرُّ إِلَى الرُّومِ، فَذَلِكَ أَوَّلُ الْمَلاحِمِ، يَأْتِي بِالرُّومِ إِلَى أَهْلِ الإِسْلامِ )، فَقِيلَ لَهُ: إِنَّ أَهْلَ مِصْرَ سَيُسْبَوْنَ فِيمَا أُخْبِرْنَا وَهُمْ إِخْوَانُنَا، أَحَقٌّ ذَلِكَ؟ قَالَ: ( نَعَمْ، إِذَا رَأَيْتَ أَهْلَ مِصْرَ قَدْ قَتَلُوا إِمَامًا بَيْنَ أَظْهُرِهِمْ، فَاخْرُجْ إِنِ اسْتَطَعْتَ وَلا تَقْرَبِ الْقَصْرَ، فَإِنَّهُ بِهِمْ تَحِلُّ السِّبَاءُ ) كتاب الفتن- نعيم بن حماد المروزي وعن الحكم بن نافع أبي اليمان الحمصي حدثنا جراح عن أرطأة بن المنذر عن تبيع عن كعب قال ( ليوشكن العراق يعرك عرك الأديم ويشق الشام شق الشعر وتفت مصر فت البعرة فعندها ينزل الأمر. ) كتاب الفتن- نعيم بن حماد المروزي\ ص 122 وعن أمير المؤمنين عليه السلام أنه قال في علامات ظهور المهدي عليه السلام : (... وغلبة القبط على أطراف مصر ....) بشارة الإسلام ص 42 والله تعالى هو العالم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://asd1965.ahlamontada.com
اباذر العراقي الشرع
Admin
avatar

المساهمات : 120
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 59
الموقع : العراق

مُساهمةموضوع: رد: مصر وأحداثها قبل وبعد عصر الظهورالامام المهدي عليه السلام    الثلاثاء يناير 08, 2019 12:00 pm

الأبقع الذي تسانده مصرقبل الظهور المقدس
اخواني السلام عليكم موضوعنا اليوم من اهم الشخصيات التي تظهر في مصر قبل ظهور الامام المهدي عج الا وهو الابقع .والابقع هو اسم لغراب لذلك سمي الابقع هو من ترك مصر خراب الابقع حليف الروم الأبقع المهزوم من السفياني أظن أنه أوشك جبار مصر القصير ان يتولى بالبطش الشديد ولكن لن يطول حكمه لانه سيكون سبب في خراب مصر وو يكون سببا في تفتت مصر كفت البعير فقد رواه ابن حماد في مخطوطته ص 78 عن أبي ذر رضوان الله عليه قال: ( ليخرجن من مصر الأمن . قال خارجة قلت لأبي ذر: فلا إمام جامع حين يخرج . قال: لا ، بل تقطعت أقرانها ). وفيها أيضاً: (وخراب مصر من جفاف النيل) . ولعل خراب البصرة الموعود يقع بعد دخول قوات السفياني للعراق ومنها ، حديث (أخنس مصر) الذي رواه صاحب كنز العمال في البرهان ص 200 نقلاً عن تاريخ ابن عساكر عن النبي صلى الله عليه وآله قال: (سيكون بمصر رجل من قريش أخنس) وفي فيض القدير للمناوي:2/131من بني أمية (يلي سلطاناً ثم يغلب عليه أو ينزع منه ، فيفر إلى الروم ، فيأتي بهم إلى الإسكندرية فيقاتل أهل الإسلام بها ، وذلك أول الملاحم ) ، فقد يكون المقصود بالملاحم ملاحم ظهور المهدي عليه السلام ، وببني أمية خطهم ، كل الشروط تنطبق عليه والخطوة المقبلة هي مواجهته مع سفياني فا عَنْ جَابِرٍ ، عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ الصادق عليه السلام ، قَالَ : " إِذَا اخْتَلَفَتْ كَلِمَتُهُمْ ، وَطَلَعَ الْقَرْنُ ذُو الشِّفَاءِ ، لَمْ يَلْبَثُوا إِلا يَسِيرًا حَتَّى يَظْهَرَ الأَبْقَعُ بِمِصْرَ ، يَقْتُلُونَ النَّاسَ حَتَّى يَبْلُغُوا إِرَمَ ، ثُمَّ يَثُورُ الْمُشَوَّهُ عَلَيْهِ ، فَتَكُونُ بَيْنَهُمَا مَلْحَمَةٌ عَظِيمَةٌ ، ثُمَّ يَظْهَرُ السُّفْيَانِيُّ الْمَلْعُونُ ، فَيَظْهَرُ بِهِمَا جَمِيعًا ، وَيَرْفَعُ قَبْلَ ذَلِكَ ثِنْتَيْ عَشْرَةَ رَايَةً بِالْكُوفَةِ مَعْرُوفَةً ، وَيُقْبِلُ بِالْكُوفَةِ رَجُلٌ مِنْ وَلَدِ الْحُسَيْنِ يَدْعُو إِلَى أَبِيهِ ، ثُمَّ يَبُثُّ السُّفْيَانِيُّ جُيُوشَهُ " . هذيب ابن عساكر : ج 4 ص 147 - 148 - وقال " عن أبا ذر يقول : قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم " سيكون بمصر رجل من قريش ، أخنس ، يلي سلطانا ثم يغلب عليه ، أو ينزع منه ، فيفر إلى الروم ، فيأتي بهم إلى الإسكندرية ، فيقاتل أهل الاسلام بها ، فذلك أول الملاحم " وقال " ورواه غيره عن الوليد ، فأدخل بين حسان وأبي ذر أبا النجم ، وزاد فيه : " سيكون بمصر رجل من بني أمية " . فالحديث المذكور رواه الروياني وابن عساكر كما ذكره صاحب كنز العمال، وصاحب الجامع الصغير، عن أبي ذر عليه السلام: سيكون بمصر رجل من بني أمية أخنس، منقبض قصبة الأنف عريض الأرنبة، ثم يغلب عليه، أو ينزع منه، فيفر إلى الروم، فيأتي بهم إلى الإسكندرية، فيقاتل أهل الإسلام بها، فذلك أول الملاحم. فهذا قَالَ ابْنُ لَهِيعَةَ ، وَأَخْبَرَنِي أَبُو زُرْعَةَ ، عَنِ ابْنِ زُرَيْرٍ ، قَالَ : " يَخْتَلِفُونَ عَلَى أَرْبَعَةِ نَفَرٍ : جَبَّارٌ يُبَايعُ لِنَفْسِهِ بَيْعَةَ خِلافَةٍ ، يُعْطِي النَّاسَ مِائَةَ دِينَارٍ مِائَةَ دِينَارٍ ، وَرَجُلانِ بِالشَّامِ يُعْطِيَانَ مَا لَمْ يُعْطِ أَحَدٌ قَبْلَهُمَا ، فَأَيُّهُمَا غَلَبَ عَلَى دِمَشْقَ فَلَهُ الشَّامُ " . (ح حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ ، وَرِشْدِينُ ، عَنِ ابْنِ لَهِيعَةَ ، عَنْ أَبِي قَبِيلٍ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الأَسْوَدِ ، عَنْ ذِي قَرَيَاتٍ ، قَالَ : " فَتَخْتَلِفُ النَّاسُ عَلَى أَرْبَعِ نَفَرٍ : رَجُلانِ بِالشَّامِ ، َرَجُلٌ مِنْ آلِ الْحَكَمِ أَزْرَقُ أَصْهَبُ ، وَرَجُلٌ مِنْ مُضَرَ قَصِيرٌ جَبَّارٌ ، وَالسُّفْيَانِيُّ ، وَالْعَائِذُ بِمَكَّةَ ، فَذَلِكَ أَرْبَعَةُ نَفَرٍ " . حَدَّثَنَا رِشْدِينُ ، عَنِ ابْنِ لَهِيعَةَ ، عَنْ أَبِي قَبِيلٍ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الأَسْوَدِ ، عَنْ ذِي قَرينَاتٍ ، قَالَ : " يَخْتَلِفُ النَّاسُ فِي صَفَرٍ ، وَيَفْتَرِقُونَ عَلَى أَرْبَعَةِ نَفَرٍ : رَجُلٍ بِمَكَّةَ الْعَائِذُ ،وَرَجُلَيْنِ بِالشَّامِ : أَحَدُهُمَا السُّفْيَانِيُّ ، وَالآخَرُ مِنْ وَلَدِ الْحَكَمِ أزْرَقُ أَصْهَبُ ، وَرَجُلٍ مِنْ أَهْلِ مِصْرَ جَبَّارٍ ، فَذَلِكَ أَرْبَعَةٌ ، فَيَغْضَبُ رَجُلٌ مِنْ كِنْدَةَ فَيَخْرُجُ إِلَى الَّذِينِ بِالشَّامِ ، فَيَأْتِي الْجَيْشَ إِلَى مِصْرَ ، فَيُقْتَلُ ذَلِكَ الْجَبَّارُ ، وَيَفُتُّ مِصْرَ فَتَّ الْبَعْرَةِ ، ثُمَّ يَبْعَثُ إِلَى الَّذِيِ بِمَكَّةَ " . حَدَّثَنَا سَعِيدُ أَبُو عُثْمَانَ ، عَنْ جَابِرٍ ، عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ، قَالَ : " إِذَا ظَهَرَ الأَبْقَعُ مَعَ قَوْمٍ ذَوِي أَجْسَامٍ ، فَتَكُونُ بَيْنَهُمْ مَلْحَمَةٌ عَظِيمَةٌ ، ثُمَّ يَظْهَرُ الأَخْوَصُ السُّفْيَانِيُّ الْمَلْعُونُ فَيُقَاتِلُهُمَا جَمِيعًا ، فَيَظْهَرُ عَلَيْهِمَا جَمِيعًا ، ثُمَّ يَسِيرُ إِلَيْهِمْ مَنْصُورٌ الْيَمَانِيُّ مِنْ صَنْعَاءَ بِجُنُودِهِ ، وَلَهُ فَوْرَةٌ شَدِيدَةٌ ، يَسْتَقْتِلُ النَّاسَ قَتْلَ الْجَاهِلِيَّةِ ، فَيَلْتَقِي هُوَ وَالأَخْوَصُ ، وَرَايَاتُهُمْ صُفْرٌ ، وَثِيَابُهُمْ مُلَوَّنَةٌ ، فَيَكُونُ بَيْنَهُمَا قِتَالٌ شَدِيدٌ ، ثُمَّ يَظْهَرُ الأَخْوَصُ السُّفْيَانِيُّ عَلَيْهِ ، ثُمَّ تَظْهَرُ الرُّومُ ، وَتَخْرُجُ إِلَى الشَّامِ ، ثُمَّ يَظْهَرُ الأَخْوَصُ ، ثُمَّ يَظْهَرُ الْكِنْدِيُّ فِي شَارَةٍ حَسَنَةٍ ، فَإِذَا بَلَغَ تَلَّ سَمَا فَأَقْبَلْ ، ثُمَّ يَسِيرُ إِلَى الْعِرَاقِ ، وَتُرْفَعُ قَبْلَ ذَلِكَ ثِنْتَا عَشْرَةَ رَايَةً بِالْكُوفَةِ ، ، مَعْرُوفَةً مَنْسُوبَةً ، وَيُقْتَلُ بِالْكُوفَةِ رَجُلٌ مِنْ وَلَدِ الْحَسَنِ أَوِ الْحُسَيْنِ ، يَدْعُو إِلَى أَبِيهِ ، وَيَظْهَرُ رَجُلٌ مِنَ الْمَوَالِي ، فَإِذَا اسْتَبَانَ أَمْرُهُ ، وَأَسْرَفَ فِي الْقَتْلِ قَتَلَهُ السُّفْيَانِيُّ " . حَدَّثَنَا سَعِيدُ أَبُو عُثْمَانَ ، وعَنْ جَابِرٍ ، عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ، قَالَ : " إِذَا اخْتَلَفَتْ كَلِمَتُهُمْ ، وَطَلَعَ الْقَرْنُ ذُو الشِّفَاءِ ، لَمْ يَلْبَثُوا إِلا يَسِيرًا حَتَّى يَظْهَرَ الأَبْقَعُ بِمِصْرَ ، يَقْتُلُونَ النَّاسَ حَتَّى يَبْلُغُوا إِرَمَ ، ثُمَّ يَثُورُ الْمُشَوَّهُ عَلَيْهِ ، فَتَكُونُ بَيْنَهُمَا مَلْحَمَةٌ عَظِيمَةٌ ، ثُمَّ يَظْهَرُ السُّفْيَانِيُّ الْمَلْعُونُ ، فَيَظْهَرُ بِهِمَا جَمِيعًا ، وَيَرْفَعُ قَبْلَ ذَلِكَ ثِنْتَيْ عَشْرَةَ رَايَةً بِالْكُوفَةِ مَعْرُوفَةً ، وَيُقْبِلُ بِالْكُوفَةِ رَجُلٌ مِنْ وَلَدِ الْحُسَيْنِ يَدْعُو إِلَى أَبِيهِ ، ثُمَّ يَبُثُّ السُّفْيَانِيُّ جُيُوشَهُ " . حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ ، وَرِشْدِينُ ، عَنِ ابْنِ لَهِيعَةَ ، عَنْ أَبِي قَبِيلٍ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الأَسْوَدِ ، عَنْ ذِي قَرَيَاتٍ ، قَالَ : " فَتَخْتَلِفُ النَّاسُ عَلَى أَرْبَعِ نَفَرٍ : رَجُلانِ بِالشَّامِ ، وَرَجُلٌ مِنْ آلِ الْحَكَمِ أَزْرَقُ أَصْهَبُ ، وَرَجُلٌ مِنْ مُضَرَ قَصِيرٌ جَبَّارٌ ، وَالسُّفْيَانِيُّ ، وَالْعَائِذُ بِمَكَّةَ ، فَذَلِكَ أَرْبَعَةُ نَفَرٍ " . رواه نعيم فى الفتن اخواني ورد في وصف الأبقع أن أنصاره من مصر ، أو هو مصري الأصل فاعن جابر، عن أبي جعفر قال: ( إذا اختلفت كلمتهم وطلع القرن ذو الشفا لم يلبثوا إلا يسيرا حتى يظهر الأبقع بمصر يقتلون الناس حتى يبلغوا إرم، ثم يثور المشوه عليه فتكون بينهما ملحمة عظيمة، ثم يظهر السفياني الملعون فيظهر بهما جميعا.... إذا ظهر الأبقع مع قوم ذوي أجسام فتكون بينهم ملحمة عظيمة ...) معجم أحاديث الامام المهدي ج3: ص 276 الحديث 808 (1 مصدر).وعن أرطأة قال: ولم يسنده إلى النبي ص ( إذا اجتمع الترك والروم، وخسف بقرية بدمشق، وسقط طائفة من غربي مسجدها رفع بالشام ثلاث رايات: الأبقع والأصهب والسفياني، ويحصر بدمشق رجل فيقتل ومن معه، ويخرج رجلان من بني أبي سفيان فيكون الظفر للثاني، فإذا أقبلت مادة الأبقع من مصر ظهر السفياني بجيشه عليهم، فيقتل الترك والروم بقرقيسيا حتى تشبع سباع الأرض من لحومهم) معجم أحاديث الامام المهدي ج1: ص 329 الحديث 214 (1 مصدر).ووردايضا عن الامام علي عليه السلام قال إذا إختلفت أصحاب الرايات السود يخسف بقرية من قرى أرم ويسقط جانب مسجدها الغربي ثم تخرج بالشام ثلاث رايات الأصهب والأبقع والسفياني فيخرج السفياني من الشام والأبقع من مصرفيظهر السفياني عليهم. فطبقا للروايتين الأبقع من مصر وستكون له راية بالشام هذا معناه أن الأبقع بيده الأمر فى مصر ومعه صلاحية إرسال قوات عسكرية للشام و روى ابن حماد في مخطوطته ص 78 عن أبي ذر رحمه الله قال: ( ليخرجن من مصر الأمن . قال خارجة قلت لأبي ذر: فلا إمام جامع حين يخرج . قال: لا ، بل تقطعت أقرانها ). ربما اخواني أن مصر يتم تفتيتها بفعل فاعل اعود الى موضوع (ظهور الأبقع فى مصر ) ..........عن ابن حماد: ص ٧٦ ... وعن أبي جعفر محمد بن علي عليهما السلام: ( إذا بلغ العباسي خراسان، طلع بالمشرق القرن ذو الشفا ، وكان أول ما طلع بهلاك قوم نوح حين غرقهم الله، وطلع في زمان إبراهيم عليه السلام حيث ألقي في نار نمرود، وحين أهلك الله فرعون ومن معه، وحين قتل يحيى بن زكريا، فإذا رأيتم ذلك فاستعيذوا بالله من شر الفتن، ويكون طلوعه بعد انكساف الشمس والقمر، ثم لا يلبثون حتى يظهر الأبقع بمصر). معجم أحاديث الامام المهدي ج3: ص 259 الحديث 785 (3 مصدر). اخواني وهذا كل ما وصلنا عن الابقع. نعرف سابقاً ان هنالك انكساف للشمس والقمر في ذي الحجة ويظهر المذنب في صفر او بعده، وبحسب هذا الحديث ، يظهر الأبقع بمصر في صفر / ربيع الأول ... هنالك روايات عن بدأ ظهور أعرج كندة باهل المغرب / البربر / الرايات الصفر في شهر محرم ثم استيلائهم على مصر ثم الأردن وفلسطين فالشام ويقضي عليهم السفياني ايضاً. اذاً، قتال الأبقع في الشام هي بعد حركة أعرج كندة صاحب راية اهل المغرب الى مصر .ساتحدث عنها في موضوع منفصل باذن الله . اعود الى موضوع الابقع ففي فتن ابن حماد/٧٧ عن علي (ع) قال: « تخرج بالشام ثلاث رايات: الأصهب والأبقع من مصر ، فيظهر السفياني عليهم ».وفي تفسير العياشي(١/٦٥): «وإن أهل الشام يختلفون عند ذلك على ثلاث رايات: الأصهب والأبقع والسفياني ».

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://asd1965.ahlamontada.com
اباذر العراقي الشرع
Admin
avatar

المساهمات : 120
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 59
الموقع : العراق

مُساهمةموضوع: رد: مصر وأحداثها قبل وبعد عصر الظهورالامام المهدي عليه السلام    الجمعة يناير 11, 2019 11:10 am

دخول جيش من المغرب الى مصر
اخواني السلام عليكم رويات كثيرة ذكرة ان هناك جيش من المغرب يدخل مصر وحتى لااطيل عليكم احب ان اذكركم ببعض هذه الروايات فقد ورد في بعض خطب الامام علي عليه السلام بعض الاخبار وهنا نص عن فتنة لاهل المغرب على مصر بمعاونة وقيادة بعض المصريين وليس كما يدعي البعض انهم سينصرون صاحب مصر !! بل تواترت الروايات الشرفة غير نصوص الجفر براياتهم الصفراء التي ستغدر بمصر مع الابقع
فيقول الامام علي في الجفر عن نص عن ام المؤمنين مارية الى ان يقول :
( عين اهل المغرب البعيد على مصر يغلونها بكنة السوء والغدر، فعندهم من يعلم ان صاحب السيف خارج منها عندما يتعذر العذر ويطلب الناس من كل العرب الخلاص، بعدما قص ريش كل الطيور بكل الأقفاص، يهب ميم عالى الذرى من جوف الكنانة معروف من النواب.. يكشف الله له الحجاب فى زمان قيام الأمواج على مصر كالجبال واقبال كل الدنيا على حب مصر بعدما تلفظ أرضها كنوز فراعين ويهتك حرمة قدس الله المغضوب عليهم فى حماية الضالين فيقوم قائد مصر حاكما بالعدل مبشرا بفتح الفتوح، وأودع الله بمصر الأمصار أمانات فترد له الودائع، له عز وجل طائعة ساجدات. )
( ويدور زمان على الكنانة يفجر بها الفاجر ويغدر الغادر ويلحد فيها أقوام يقولون ان هى الا أرحام تدفع وأرض تبلع وما يهلكنا الا الدهر ويمحو الله الخاسر بالظافر خلط صالحا وسيئا يقتله قاتل وهو على كرسى جيشه وتروح المفاتيح لحسن-
هذه النصوص تبين بوضوح ان لاهل المغرب غرض في مصر لانهم يعلمون ان صاحب مصر سيخرج منها وسيسعون للوصول له وللحكم بالفتنة وصفهم عينهم من بعيد على مصر اي يتدخلون من بعيد !
وفي الفقرة الثانية يشير الى الاقوام التي ستغدر بمصر واقوام سيلحدون ويعلنون الالحاد بقولهم بالتناسخ والتقمص ويقولون (مايهلكنا الا الدهر ) اي دهريون وثم ثم بعد الفاجر والغادر سيخسر اقوام ويُقتل الذي جالس على كرسي جيشه حينها وتذهب المفاتيح للحكومة بيد ماوصفه بالحسن !
هل الحسن اسم صريح ام انه شيفرة لرقم اسمه او صفه من صفاته او القابه في العائلة ؟ لا استطيع ان احكم ولا ايصح ان ابين وافتي بامر غيبي ...
ولا يوجد مايقول انه الصحابي حيث وصفه الامام انه القائد قائد مصر يعني وانه سيبشر بالفتح وبالعدل فلعله احد الممهدين او المسلمين الامر لصحابي مصر ومعاوني صاحب مصر ولعله هو احد صحابي مصر !.
ويقول عليه السلام ايضا :"وإذا فاضت اللئام بأرضها غارت السماء لكنانتها، بعدما غار الصدق وفاض الكاذب وصار العفاف عجبا فزلزل زلزالها، وبعد دهر قام لها قائمها صاحب لا رهج له ولا حس بعدما كان ملء السمع والبصر اسمه معروف وبالحسن موصوف، ينشل مصر من شجرة الحنظل ومن عين عين له نداء مبغوض كرائحة الثوم، يخرج وسيده بهوان بعدما صال يهود على الكنانة صيال كلب عقور، فيوقظ الصحابى أهلها من سبات ويبعثهم الله بعث الأموات، فلكل أجل كتاب ولكل غيبة إياب يفلق صحابى مصر الامر فلق الخرزة ليصدق رائد اهله وليجمع شمله وليقوم بقدره "
فهو الصالح الذي سيعيد الدين والنصر لمصر بعد ان فاض اللئام بارض مصر وصار العفاف عجبا وهذا النص يكمل المقصود :وكذالك هناك روايات كثيره ذكرة هذا الحدث اذكر لكم منها فقد روى ابن حماد في كتابه الفتن وغيره روايات عن علاقة مصر بأحداث خروج السفياني ، تذكر دخول أهل المغرب الى مصر ، وغالبها مراسيل وأقوال أشخاص ، ويبدو انها من تحريف الرواة لأحاديث دخول جيش المغرب الفاطمي الى مصر والشام، ولا علاقة لها بظهور الإمام المهدي (ع) .قال ابن حماد:١/٢٢٢: «عن عمار بن ياسر قال: وخروج ثلاثة نفر بالشام ، وخروج أهل المغرب إلى مصر، وتلك أمارة السفياني»..وقال ابن حماد:١/٢٨٥: « عن أرطاة قال: إذا اجتمع الترك والروم ، وخسف بقرية بدمشق وسقط طايفة من غربي مسجدها، رُفع بالشام ثلاث رايات: الأبقع والأصهب والسفياني ، ويحصر بدمشق رجل فيقتل ومن معه ويخرج رجلان من بني أبي سفيان فيكون الظفر للثاني ، فإذا أقبلت مادة الأبقع من مصر ، ظهر السفياني بجيشه عليهم فيُقتل الترك والروم بقرقيسيا، حتى تشبع سباع الأرض من   .والصحيح أن حركة الأبقع تكون في الشام ، وهو مؤيد من مصر، أو أصله من مصر  ..و ذكر رسول الله صلى الله عليه واله وسلم : (علامة خروج المهدي ألوية تقبل من المغرب، عليها رجل أعرج من كندة، فأذا ظهر أهل المغرب على مصر، فبطن الأرض يومئذ خير لأهل الشام.) معجم أحاديث الامام المهدي ج1: ص 411 الحديث 271 (10 مصدر).(... ومن ذلك رجل من كندة اعرج يخرج من جهة المغرب مقرون بألويته النصر فلا يزال سائراً بجيشه وقوة جأشه حتى يظهر على مصر...). عقد الدرر في أخبار المنتظر - يوسف بن يحيى بن علي المقدسي الشافعي السلمي ص 179..و عن الامام علي عليه السلام : (... يخرج من المغرب اناس على شهب الخيول بالمزامير والاعلام والطبول فيملكون البلاد ويقتلون العباد ثم يخرج من السجن غلام يفني عددهم ويأسر جندهم ويهزمهم ويردهم الى بيت المقدس ويرجع منصورا مؤيدا محبورا ثم يعود المغربي الى مصر وقد نقص نيلها ويبست اشجارها وعدمت اثمارها...) الزام الناصب ص 206 \ وبشارة الاسلام ص 56 و57 \ الزام الناصب ص 211 بتفصيل وص204 وبشارة الاسلام ص 83  ....وعن عبد الله بن مروان عن أبيه عن كعب قال: ( إذا ملك رجل من بني العباس يقال له عبد الله وهو ذو العين الآخرة منهم بها افتتحوا وبها يختمون فهو مفتاح سيف الفناء فإذا قرئ كتاب له بالشام من عبد الله عبد الله أمير المؤمنين لم يلبثوا أن يبلغكم كتاب قد قرئ على منبر مصر من عبد الله عبد الرحمن أمير المؤمنين فإذا كان ذلك ابتدر أهل المشرق وأهل المغرب الشام كفرسي رهان يرون أن الملك لا يتم إلا لمن ضبط الشام كل يقول من غلب عليها فقد حوى على الملك). كتاب الفتن- نعيم بن حماد المروزي ص 114  وعن عبد الله بن مروان عن أبيه عن عبد الله العمري عن القاسم بن محمد عن حذيفة أنه قال لأهل مصر ( إذا جاءكم عبد الله بن عبد الرحمن من المغرب أقتتلتم أنتم وهم عند القنطرة فيكون بينكم سبعون ألفا من القتلى وليخرجنكم من أرض مصر وأرض الشام كفرا كفرا ولتباعن المرأة العربية على درج دمشق بخمسة وعشرين درهما ثم يدخلون أرض حمص فيقيمون ثمانية عشر شهرا يقتسمون فيها الأموال ويقتلون فيها الذكر والأنثى ثم يخرج عليهم رجل شر من أظلته السماء فيقتلهم فيهزمهم حتى يدخلهم أرض مصر.) كتاب الفتن- نعيم بن حماد المروزي ص 119... وعن محمد بن خمير عن النجيب بن السري قال ( يخرج عبد الرحمن بأهل المغرب وقد استولت الروم على الإسكندرية فهم فيها فيقاتلونهم فيهزمونهم وينفونهم عنها ). كتاب الفتن- نعيم بن حماد المروزي\ ما يكون من فساد البربر...وعن عبد القدوس عن حريز بن عثمان عن حبيب بن صالح قال: ( ليخرجن رجل يقال له عبد الرحمن بأهل المغرب حتى يأتي حمص فيصعد إلى منبرها). كتاب الفتن- نعيم بن حماد المروزي ص 115  ....وعن  محمد بن عبد الله التيهرتي عن شيخ لهم يقال له عبد السلام بن مسلمة قال سمعت أبا قبيل يقول وذكر بني أمية فنال منهم ثم قال ( سيليكم بعدهم أصحاب الرايات السود فيطول أمرهم ومدتهم حتى يبايع لغلامين منهم فإذا أدركا اختلفوا فيما بينهم فيطول اختلافهم حتى ترفع بالشام ثلاث رايات فإذا رفعت كان سبب انقطاع مدتهم فإذا قرئ بمصر من عبد الله عبد الله أمير المؤمنين لم يلبث أن يقرأ عليهم كتاب آخر من عبد الله عبد الرحمن أمير المؤمنين وهو صاحب المغرب وهو شر من ملك وهم يخربون مصر والشام فإذا كثف أمرهم بالشام اجتمعت الرايات السود وأصحاب الرايات الثلاث ومن بها من المغرب على أهل المغرب فيجتمعون جميعا عليهم فيقاتلونهم فتكون الغلبة لأهل الرايات الثلاث وينقطع أمر البربر ثم يقاتلون أصحاب الرايات السود حتى ينقطع أمرهم.) كتاب الفتن- نعيم بن حماد المروزي ص119  .... وعن عبد الله بن مروان عن أرطاة بن المنذر عن تبيع عن كعب قال ( إذا خرج البربر فنزلوا مصر كان بينهم وقعتان وقعة بمصر ووقعة بفلسطين وفيما بين ذلك حتى ينزلوا حمص فويل لها منهم فيصيبهم فيها ثلج شديد أربعين ليلة فيكاد يفنيهم ثم يفتحونها ويدخلونها فيخرجون منها ما بين الغربي إلى القنطرة التي وسط السوق ثم يرتحلون منها فينزلون ببحيرة فامية أو دونها بفرسخ فيخرج عليهم الناس فيقتلونهم، قائدهم رجل من ولد إسماعيل يقتلون في قرية يقال لها أم العرب ...). كتاب الفتن- نعيم بن حماد المروزي\ ص 159..وعن كعب قال ( اذا خرج البربر من حمص الى فامية على ارحلهم وبُعِث على دوابهم داء فلا يبقى منها شيء الا نفق ثم رماهم بالموتان والبطن فيهربون الى مشارق الجبل الاسود ليختفوا فيه فيتبعهم المسلمون فيقتلون منهم مقتلة عظيمة حتى ان الرجل الواحد ليقتل منهم سبعين فما دون ذلك لا يفلت منهم الا القليل.). عقد الدرر في اخبار المنتظر حديث 100 ص 123  159........الموتان اخواني  وهو الموت الكثير الوقوع.والبطن: التقيؤ نتيجة مرض. ( نتيجة سلاح كيمياوي/ بيولوجي ؟ ) وبحيرة فامية: تقع في حوض نهر العاصي الأوسط على مسافة 55 كم شمال غربي حماه .الفرسخ = 4.8 كم  . والروايتان السابقتان تتحدث عن خسائر كبيرة لقوات اهل المغرب البربر في فامية نتيجة البرد والثلج والموتان. وهنالك روايات تتحدث عن طلب الترك (الخزر) الذي نزلوا الجزيرة من المصري مساعدتهم ضد الروم الذين دخلوا الشام واحتلوا حلب بميثاق ثم غدروا بالترك. وكذلك تتحدث عن القضاء على الترك بالبرد والثلج والطاعون في الجزيرة. أذاً هذه الأحداث متزامنة وتقع نتيجة الأوبئة والبرد والثلج الشديدين أثناء الشتاء النووي بعد الحرب العالمية   ...قال ابن عياش فأخبرني عتبة بن تميم التنوخي عن الوليد بن عامر اليزني عن يزيد بن خمير عن كعب قال ( ترد الترك الجزيرة حتى يسقوا خيولهم من الفرات فيبعث الله عليهم الطاعون فيقتلهم فلا يفلت منهم إلا رجل واحد) ، قال ابن عياش وأخبرني عبد الله بن دينار عن كعب قال ( ينزلون ويشربون من الدجلة والفرات يسعون في الجزيرة وأهل الإسلام في تلك الجزيرة لا يستطيعون لهم شيئا فيبعث الله عليهم الثلج فيه صر وريح وجليد فإذا هم خامدون فيرجعون فيقولون إن الله قد أهلكهم وكفاكم العدو ولم يبق منهم أحد قد هلكوا من عند آخرهم. ) كتاب الفتن- نعيم بن حماد المروزي\ باب بني العباس واليكم هذا الحديث نقل أيضا عن الشيخ محي الدين في العلائمSad لا بد للروم مما ينزل حلبا * مدججين بأعلام وأبواق والترك تحشر من نصيبين من حلب * يأتوا كراديس في جمع وأفراق كم من قتيل يرى في الترب منجدلا * في رمستين بدا كالماء مهراق ولا تزال جيوش الترك سائرة * حتى تحل بأرض القدس عن ساق والترك يستنجد المصري حين يرى * في جحفل الروم غدرا بعد ميثاق ويخرج الروم في جيش لهم جلب * إلى اللقاء بأرقال وأعتاق وتخرب الشام حتى لا انجبار لها * من روم أو روس وإفرنج وبطراق وتنشر الراية الصفراء في حلب * من كف قيل يقول الحق مصداق يا وقعة لملوك الأرض أجمعها * روم وروس وإفرنج  وبرغلة...) . الزام الناصب ج2.....اخواني وكذلك هناك الروايات التي تتحدث عن أزمة اقتصادية في الحجاز بسبب هذه الحروب و منع المواد التموينية عنها من مصر، فهي تخص القرون الأولى ، حيث كانت مصر مصدر تموين الحجاز ، لكن الرواة خلطوها بأحاديث المهدي (ع) ، كما في مسند أحمد:٢/٢٦٢، عن أبي هريرة: قال رسول الله (ص) :« مَنَعت العراق قفيزها ودرهمها ، ومَنَعت الشام مدها ودينارها ، ومَنَعت مصر إرْدَبَّها ودينارها ، وعدتم من حيث بدأتم «ثلاثاً» وقال: يشهد على ذلك لحم أبي هريرة ودمه » ! والقفيز والمد والإردب: مكاييل للغلات .ونحوه مسلم:٤/٢٢٢۰ ، وأبو داود:٣/١٦٦، والبيهقي:٩/١٣٧، ودلائل النبوة:٦/٣٢٩، كلها عن أبي هريرة .وهي ترتبط بقطع التموين عن الجزيرة يومذاك من العراق والشام ومصر .ولعل من نوعها الرواية عن حاكم مصر الذي يأتي بالروم ويبسط يدهم في حكمها ، رواها ابن المنادي/٣٣: « عن أبي ذر (رض) قال عن النبي (ص) : سيكون رجل من بني أمية بمصر يلي سلطاناً ثم يغلب على سلطانه أو ينزع منه ، ثم يفر إلى الروم فيأتي بالروم إلى أهل الإسلام ، فذلك أول الملاحم».وتهذيب ابن عساكر:٤/١٤٧، والجامع الصغير:٢/٦٣.ومضافاً الى الإشكال في سندها، فقد يكون حدثها وقع وانتهى ، ولا ينافي ذلك قوله: فذلك أول الملاحم ، فهو يستعمل بمعنى أحداث ظهور المهدي (ع) ،  والله تعالى هو العالم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://asd1965.ahlamontada.com
اباذر العراقي الشرع
Admin
avatar

المساهمات : 120
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 59
الموقع : العراق

مُساهمةموضوع: رد: مصر وأحداثها قبل وبعد عصر الظهورالامام المهدي عليه السلام    الثلاثاء يناير 15, 2019 11:31 am

عصر الظهور وغلبة القبط على أطراف مصر
اخواني السلام عليكم مصر ارض النيل وبلد يوسف النبي (ع)ومبعث الالم في مصاب ربيب اميرالمؤمنين(ع)(محمد بن ابي بكر -رحمه الله -)ومثوى قائد جيوشه (ع)(مالك الاشتر )عليه الرحمه ،لها وقع مهم ومكانة كبيرة في احداث الظهور المقدس كما كان لها وقعها الخاص في التأريخ الاسلامي . ولعل المتصفح لاحداث في زمانناوالذي يجزم كافة الباحثين على انه عصر الظهور و تسارع الاحداث هنا وهناك ,وترابطها ما بين المشرق والمغرب وما بين مدن الشمال ومدن الجنوب ,ولذلك فأن مصر من ضمن مفردات هذه الاحداث وخاصة بعد الازمات السياسية والدينيةالتي تمر بها مصر في هذا الوقت خصوصا من حيث الفتنة والصراع الديني مابين الاقباط والمسلمين من جهة والتنافس على الرئاسة في مصر من جهةاخرى ،وجانب الحرب المعلنة بأسم الارهاب على المسلمين من اجهزة الامن المصري ومايرتبط من متغيرات ستحدث بمشيئة الله تعالى .وان كل هذه الاحداث هي مدونة في روايات اهل البيت (ع) وما يرتبط فيها من متغيرات مع باقي الاحداث التي تمر فيها البلدان الداخلة ضمن حركة الظهورالمقدس, وترابط تلك الاحداث في مجريات الامور ومتغيرات احوال الشعوب .. فإن هذه الأحاديث تدل بمجموعها على قيام تحرك في مصر وحركة إسلامية ممهدة لظهور المهدي عليه السلام ، أو في الأقل على وجود حالة إسلامية متفاقمة ، وأنه يحدث في مصر تغيير داخلي يرتبط بوضع خارجي من الحرب والسلم.ومنها ، حديث غلبة القبط على أطراف مصر ، فعن أمير المؤمنين عليه السلام أنه قال في علامات ظهور المهدي عليه السلام : ( وغلبة القبط على أطراف مصر ) ( بشارة الإسلام ص ٤٢ ).وقد يكون ذلك هو المقصود فيما رواه ابن حماد في مخطوطته ص ٧٨ عن أبي ذر رحمه الله قال : ( ليخرجن من مصر الأمن. قال خارجة قلت لأبي ذر : فلا إمام جامع حين يخرج. قال : لا ، بل تقطعت أقرانها ).والحاصل من ذلك أن أقباط مصر يثيرون فتنة فيها ويسيطرون بشكل وآخر على بعض أطرافها ، فيسبب ذلك ضعفاً في وضع مصر الأمني والإقتصادي.ومن الطبيعي أن يكون ذلك بتحريك أعداء المسلمين من الخارج حيث لم يعهد لأقباط مصر في تاريخهم تحرك هام ضد المسلمين إلا بمساعدة خارجية ، كما حدث في حملات الصليبيين ، وكما هو الحال في عصرنا الحاضر.أما وقت ذلك فلاتشير له الروايات المذكورة وأمثالها ، ولكن تقول رواية أخرى عن حذيفة رحمه الله : ( إن مصر أمنت من الخراب حتى تخرب البصرة ). ( بشارة الإسلام ص ٢٨ نقلاً عن ابن عربي في كتابه محاضرة الأبرار ).وفيها أيضاً : ( وخراب مصر من جفاف النيل ). ولعل خراب البصرة الموعود يقع بعد دخول قوات السفياني للعراق في سنة ظهور المهدي عليه السلام.ومنها ، حديث دخول القوات المغربية إلى مصر ،كما ذكرة في موضوعي السابق ...........اخواني . كماجاء على لسان الامام الصادق (ع)( يخرج قبل السفياني مصري ويماني )أو(وقام بمصر امير الامراء وجهزت الجيوش )او الثالثة (ويخرج اهل الغرب الى مصر،فأذا دخلوا فتلك أمارة السفياني ،...... للعلم اخواني بعض الروايات التي تذكر أن السفياني يقاتل أهل مصر ويدخلها ويرتكب فيها الجرائم أربعة أشهر ، فالأرجح أنها من المبالغة في أمر السفياني ولم يرد منها شئ في مصادر الدرجة الأولى.كما تذكر بعض أحاديث الأبقع الذي يقتله السفياني في دمشق أنه مصري ، أو له علاقة بمصر ، والله العالم. ..........ويخرج قبل ذلك من يدعو لآل محمد ) وهنا تصريح واضح من اهل البيت (ع) على الترابط مابين مكونات عصر الظهور من دول واشخاص لخارطة الاحداث في المنطقة العربية من حيث حركة السفياني من الشام ووجود المصري في مصر ،وهذا مما يدلل على وجود حركة التمهيد في مصر ووجودالممهد والانصار في هذا البلد .وان تسارع الاحداث فيها يكون بالترتيب والتخطيط الالهي ،حيث ان دخول اهل الغرب الى مصر يتمثل بدخول جيوش غربيةمتحالفة ومتحدة اليهاوهذا ما تشير اليه الرواية لآهل البيت (ع)،حيث انمعنى (اهل الغرب ) يشير الى وجود تحالف عسكري بين دول الغرب وهذا ما نشهدهاليوم من تواجد قوات التحالف في الجزيرة العربية وتهديده الباقي دول المنطقة وايضا وجود حلف الناتو فكلها احلاف غربية وليس جيش دولةواحدة مما يدلل على قوة تحقق هذا الامر في مصر الذي يعد امارة لخروج السفياني . وقبل هذا الغزو تخبرنا روايات أهل البيت (ع) بأن احداث جسام تقع في مصر منها (غلبة القبط على اطراف مصر) وهذا ما نراه جليا في احداث مصراليوم من وجود الفتنة بين الاقباط المدعومين من جهات خارجية اجنبية غربيةوبين المسلمين المستضعفين في بلاد الاسلام ،وهذا يقودنا الى تصور الاحداث القادمة من تفجر الفتنة واتساعها الى ان يسيطر الاقباط على اطراف مصرفيسبب ذلك ضعفا في وضع مصر الامني والاقتصادي .ولعل اوضح تصريح لتلك الفتن ماجاء على لسان أبي ذر (ر ض)(ليخرجن من مصر الامان .قال خارجة لابي ذر :-فلاامام جامع حين يخرج .قال:لا,بل تقطعت أقرانها ) وفي هذا الحديث أشارة الىشدة الفتن الحادثة في مصر ولعله من اهمها مما جاء على لسان أهلالبيت(ع) (وقتل أهل مصر اميرهم) وبهذا اشارة واضحة الى ان مفتاح الفتن سيكون بمقتل امير مصر (رئيسها ) وحاكمها والمتتبع لاحداث مصر الان يرى عمق الخلاف وشدةالفتنة بين الاطراف السياسية في مصر على اعتلاء كرسي الرئاسة .وفي روايةاخرى كما جاء على لسان أهل البيت (ع) (وقتل اهل مصر ساداتهم ,وغلبة العبيدعلى بلاد السادات ) وسانشر موضوع مستقل عن هذا الحدث باذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://asd1965.ahlamontada.com
 
مصر وأحداثها قبل وبعد عصر الظهورالامام المهدي عليه السلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الامام المهدي شمس لاتغطيه سحاب  :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: